• منصة الاعتقاد
  طباعة اضافة للمفضلة
الإشاعة والإرجاف عبر الوسائط الإلكترونية وضوابط التداول
1703 زائر
28-11-2015
د. إبراهيم بن عبدالله الدويش


الإشاعة والإرجاف

عبر الوسائط الإلكترونية وضوابط التداول

مركز المشير للاستشارات التعليمية والتربوية – محافظة عنيزة - الأربعاء 13 / 2 / 1437هـ

د. إبراهيم بن عبدالله الدويش

(هذا ملخص لقاء د. إبراهيم الدويش ، حفظه الله ، بمركز المشير)

مقدمة

شبكات التواصل الاجتماعي إحدى نتائج التَّطور التِّقني

( تويتر ـ الفيس بوك ـ الواتس آب ـ يوتيوب - السناب شات - وغيرها)

فتحت الباب على مصراعيه لتبادل البيانات والمعلومات بطرق سهلة وغير مكلفة وشيقة جذبت الكثير من أفراد المجتمعات بمختلف ثقافاتهم.

من أهم آثارها الإيجابية:

استخدامها كوسائل إرشادية ودعوية

وسائل تعليمية وثقافية

وسائل ترفيهية

وسائل دعاية وإعلان وتسويق تجاري

تبادل التهنئة بين الأهل والأصدقاء في المناسبات الاجتماعية

وغيـر ذلـك من الإيجـابيـات الكثيـرة ، لكـن لهـا أيضـا الكثيـر من السلبيـات
والتي من أخطرها :

نشر الشائعات المغرضة بين الناس

v محاور اللقاء

خطورة الشائعات

أمثلة لانتشار الشائعات .

أسباب انتشار الشائعات

الإشاعات والإرهاب .

أنواع الإشاعات ، وأخطرها : شائعات الحروب كسلاح فتاك .

ضوابط تداول الشائعات والتصدي لها .

وسائل علمية وعملية للتصدي للشائعات

الخاتمة

المحور الأول: خطورة الشائعات

تهدد الأمن القومي والاجتماعي والاقتصادي لأي مجتمع.

دراسة بعنوان: "التصور الاستراتيجي لمكافحة الشائعات في مواقع
التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية" :

يرى 91% من عينة الدراسة أن الشائعة من أخطر الوسائل الدعائية التي انتشرت في الآونة الأخيرة

يرى 87% أن الشائعات تساعد على نشر الخصومة والبغضاء بين أفراد المجتمع .

يرى 82% أن للشائعات تأثير كبير يعادل تأثير وسائل الإعلام .

يرى 83% أن للشائعات دور كبير في إيصال المجتمع إلى ذروة الاهتزاز والاضطراب.

يرى 76% أن للشائعات إسهام كبير في الإرباك الأمني.

خطورة الشائعات

دراسة سعودية أخرى نشرتها جريدة " الرياض" :

أنَّ حوالي 82% من المشاركين في الدراسة الاستطلاعية التي أجرتها وحدة
استطلاعات الرأي في "مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني"، حول واقع الشائعات في المجتمع السعودي وشملت (1049) فرداً، منهم (740) من الذكور و(309) من الإناث، يرون أنَّ الرأي العام يتأثر بالشائعات.

وشدد (82.9 %) من المشاركين على أن الشائعة تسهم في التأثير على الرأي العام .

المحور الثاني : أمثلة لانتشار الشائعات في وسائل التواصل الإلكتروني

انتشار القِصص المختلقة والأحاديث الضعيفة والمكذوبة

ومنها على سبيل المثال :

قصة: الرؤيا المزعومة من خادم الحجرة النبوية المسمى الشِّيخ أحمد.

الحديث الطويل الذي عنوانه في مواقع التواصل الاجتماعي: ما الذي أبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى وقع مغشيًّا عليه؟ .

ومنها أيضًا: الحديث الطويل المزعوم بـ "حوار إبليس مع الرسول والمؤمنين" .

والأمثلة كثيرة جدًّا ...

المحور الثالث : أسباب انتشار الشائعات عبر وسائل الاتصال الحديثة

أرقام ودراسات :

يرى 88% أن الجهل المستشري في المجتمع من أهم أسباب انتشار الشائعات وتصديقها.

يرى 84% أن صمت الإعلام الرسمي من أهم أسباب انتشار الشائعات وتصديقها، مما يجعل الناس يصدقون كل ما يقال.

يرى 74% أن غياب الرقابة على مواقع التواصل الاجتماعي من أهم أسباب انتشار الشائعات وتصديقها.

يرى 72% أن ضعف الوازع الديني من أهم أسباب انتشار
الشائعات وتصديقها.

ويمكن تلخيص الدوافع :

دوافع نفسية

دوافع مذهبية وعرقية وطائفية

- دوافع سياسية

دوافع اقتصادية

أسباب قبول الشائعات وانتشارها بشكل سريع :

الغموض وانعدام المعلومات

قلة العلم والخبرة بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، والظن منهم بصحة هذه المعلومة.

عدم الوعي بخطرها وما تؤول إليه، وعدم وجود بعد النظر عند البعض .

أسباب انتشار الشائعات

الأهمية ، حيث يستخدم ناشر الإشاعة ما يساعده على قبولها :

كصبغها بطابع ديني ،

أو نسبتها زورًا لأحد الثقات ،

أو ربطها بشيء محبب للنفوس ،

أو أخبار شائقة وجذابة ومثيرة للفضول.

غياب الشفافية وتأخر التصريحات والبيانات من الجهات الرسميـة ،
وقد يكـون ذلك بسبب ضعف الرقابة والمتابعة من الجهات الرسمية لما ينشر من شائعات.

المحور الرابع : الإشاعات والإرهاب

بعض الإشاعات يصعب تحديد مصادر الإشاعات التي تطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل دقيق نظرا لتخفّي أصحابها وراء أسماء وهمية

الكثير من وسائل الإعلام بعدم مصداقيتها وعدم مهنيتها وتحيزها تساهم في نشر الإشاعات وعلاقتها بالإرهاب .

من أهم أهداف جماعات الفكر الضال ومن ورائهم من هجماتهم الإلكترونية وسلاسل إشاعاتهم المغرضة :

النيل من تماسك المجتمع ووحدته خاصة عند الأزمات .

العمل على فقد الثقة بين المواطن وولاة الأمر .

توهن الصفوف وتشعر الجميع باليأس بالعجز .

من المهم اخذ الحذر والحيطة من بعض الإشعات ومعاملتها بجدية حرصا على الصالح العام وعلى استقرار البلاد وحفظ الأرواح والممتلكات

يذكر الخبراء أربعة أسباب تقف وراء رواج وانتشار الشائعات التي يطلقها البعض بخصوص تنظيم داعش :

استغلال حماس الشباب وصغر سنهم وقلة خبرتهم بإيعاز صدورهم وتشويقهم للجنة تارة والشهادة ومحبة الله تارة أخرى .

سهولة وصول محتوى مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيره على نطاق واسع .

غياب دور المؤسسات المعنية في بيان حقيقة هذا التنظيم وما يحمله من رسائل مشبوهة وتفنيد الشائعات .

استخدام البعض لمصطلح داعش لتخويف الأطفال وسرد القصص المشوقة بين أفراد المجتمع .

المحور الخامس : أنواع الإشاعات وأخطرها : شائعات الحروب كسلاح فتاك

شائعات الخوف .

شائعات الأمل .

شائعات الكراهية .

شائعات الحروب كسلاح فتاك :

* هناك رصد لأجهزة كاملة تعمل على ترويج الإشاعات، وذلك بناء على استطلاعات للرأي وأبحاث علمية دقيقة، وذلك لدراسة العدو .

* تقوم الشائعات بإفشال مؤسسات دول وإحداث قدر هائل من الفوضى والارتباك والذعر الداخلي، بحيث :

يسمح ذلك بتدخلات خارجية لتحقيق وتنفيذ مخططات معينة .

أو استمرار هذه الفوضى الداخلية لشغل الدول عن الخارج ودفعها
إلى الانكفاء على الذات والانشغال داخليًّا بما يخدم أهداف قوى إقليمية
أو دولية .

* استخدام الغرب الأراجيف والشائعات ضد المسلمين بكثرة ، ومنهـا :

اختراع مسمى ( الإرهاب ) ولصقه بالإسلام ، وأنَّ المسلميـن هم فقط الإرهابيـون ...

المحور السادس : ضوابط تداول الشائعات والتصدي لها

أرقام ودراسات :

يرى 95% أن التثبت من صحة المعلومات الواردة في الشائعات من أهم طرق مكافحتها.

يرى 92% أن نشر الأخبار الصحيحة من أهم طرق مكافحة الشائعات.

يرى 90% أن وضع التشريعات الرادعة من أهم طرق مكافحة الشائعات.

يرى 89% أن التعاون بين المؤسسات الاجتماعية في المجتمع من أهم طرق مكافحة الشائعات.

يرى 86% أن سرعة الرد على الشائعات من أهم طرق مكافحتها.

يرى 80% أن تحديد مصادر الشائعات ومروجيها والتشهير بهم من أهم طرق مكافحة الشائعات.

ضوابط تداول الشائعات والتصدي لها

ويمكن تلخيص العلاج بالتالي :

العلاج التربوي والديني .

العلاج القانوني والأمني .

تفعيل القوانين الصادرة في ضبط جريمة الإشاعات في وسائل التواصل الاجتماعي.

العلاج المجتمعي والجماهيري .

هـ- دور حملات التَّوعية :

هاشتاقات انتشرت مثل : ( # لا_للشائعات ) كحملة توعية بين الجمهور.

( # رفحا ) .

حساب "هيئة مكافحة الإشاعات" لمحاربة المعلومات المكذوبة.

جامعة الملك خالد تنظم «المؤتمر الدولي للإعلام والإشاعة: المخاطر المجتمعية وسبل المواجهة» 19-21 /11/ 1435هـ

المحور السابع : وسائل علمية وعملية للتصدي للشائعات :

ويمكن للمتابع العـادي أن يصبـح متصـديًا للشائعـات، ويبيـن كذبهـا ،
وذلك من خلال التالية :

ألا يفترض أن ما قرأه أو شاهده هو مادة أصلية .

تحليل الصورة أو الفيديو بالعين المجردة يغني في أحيان كثيرة عن التحليل التقني،

استخدام التقنية في معرفة التأكد من صحة الصورة من خلال عملية بحث عكسية بالاستعانة ببرنامج « تن آي » (Tineye) الذي يقارن الصورة بصور أخرى شبيهة .

للتأكد من صحة مقاطع الفيديو يمكن الاستعانة بأداة مثل الأداة التي تسمى :

" معاين بيانات يوتيوب " youtube datatviewer ) )

التي طورتها منظمة العفو الدولية على سبيل المثال، فهي تسمح بالتحقق من صحة الفيديو المنشور على موقع يوتيوب، من خلال كتابة رابط يوتيوب للفيديـو في خانـة البحـث للعثـور

على نتائج مشابهة.

الخاتمة:

الإشاعات خطر عظيم على الأفراد والأسر والمجتمعات والدول ،
ونحتاج لمراكز متخصصة وأفراد يُفرغون أنفسهم لرسم سياسات وبرامج
لهذا الباب العظيم .

   طباعة 
0 صوت
والإرجاف , الإشاعة
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
  أدخل الكود
روابط ذات صلة
المادة السابق
المواد المتشابهة المادة التالي
جديد المواد
حسن التبعل - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
الجمعة - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
النبي الأمي صلى الله عليه وسلم - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
كورونا واستقبال رمضان - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي