طباعة اضافة للمفضلة
رسالة إلى إمام
264 زائر
26-01-2022
أ.د. أحمد القاضي


رسالة إلى إمام

كفاك شرفًا أن تتقدم الجموع، وكفاك خطرًا أن تقف بين المسلمين وربهم، في أشرف عباداتهم؛ فتنال بذلك كفلًا وافرًا من وصف عباد الرحمن: [وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا]؛ فينبغي أن تُنشئ هذه الرتبة الدينية، والوظيفة الشرعية، في نفسك ورعًا ونقاءً، وسمتًا حسنًا، وشعورًا بالمسؤولية، وترفعًا عن الدنايا. كما قيل:

قد رشحوك لأمر لو فطنت له * * فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل


عليك بالإخلاص! إياك أن تبتغي بإمامتك لعاعةً من الدنيا؛ صحح نيتك الأولى، ولا يضرك ما ترتفق به بعد ذلك:[مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ (15) وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (16)].


احفظ كتاب ربك؛ فإنه سبب تقدمك وسبقك، ورتله ترتيلًا؛ حرك به القلوب، ولا تنثره نثر الدقل، واطمئن في صلاتك ولا تنقرها نقر الغراب، واخشع في قيامك وقعودك؛ فإن ذلك يسري فيمن خلفك، ولا يستخفنك النقارون.


تفقه في أحكام الصلاة خاصة؛ شروطها وأركانها وواجباتها ومستحباتها ومكروهاتها وقراءتها، وأحكام صلاة الجماعة والإمامة، والمساجد، والقيام، وسجود السهو، والكسوف، والاستسقاء، ولا تكن من الجاهلين؛ فإنما جعل الإمام ليؤتم به.


وفقِّه جماعة مسجدك، وعِظهم وكن بركةً عليهم؛ علِّم جاهلهم، وذكر ناسيهم، ونبه غافلهم. تخوَّلهم بالموعظة والتذكير بعد صلاة العصر، وقبل صلاة العشاء أو بعدها، واقرأ عليهم من تفسير القرآن العظيم، ومن هدي سيد المرسلين.


تفقد فقراءهم، واقض حوائجهم، واشفع لمحتاجهم، واسع في مصالحهم، وأصلح ذات بينهم، وشاورهم في الأمر، وكن لكبيرهم ولدًا، ولصغيرهم أبًا، ولعامتهم أخًا، ولا تكن خراجًا ولاجًا مبتوت الصلة بهم كالأجير.


اعلم أن أهم ما عُنيت به تجاه جماعة مسجدك المواظبة في الحضور، والانضباط بالوقت؛ فلا تجعل لإمامتك فضلة وقتك، ولا تهمل وظيفتك، وتستخلف من ليس أهلًا، ولا تراوح في وقت الإقامة، كما يحلو لك؛ فإن للناس مشاغل والتزامات؛ فاستعن بالله، رحمك الله وسددك.


اعتن بمسجدك كما تعتني ببيتك، فإنه بيت الله ومأوى الملائكة الكرام ومهوى أفئدة المؤمنين من أهل حيك. فاحرص على نظافته وطيب رائحته وكفاية إضاءته واعتدال جوه وصلاح ميضأته. وصنه عن العابثين.


اسع في عقد حلقة لتحفيظ صبيانهم القرآن، وتأسيس دار لتعليم نسائهم، وكن كمن وصف الله:[وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ ۖ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ]، وفقك الله.


كتبه

أ.د. أحمد القاضي

________________

لتحميل الملف بصيغة PDF اضغط هنا

__________________________

   طباعة 
1 صوت
إلى , إمام , رسالة
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
  أدخل الكود
جديد المواد
رسالة إلى إمام التراويح - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى صائم - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى خطيب - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى زوج - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى معلم - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي