• منصة الاعتقاد
  طباعة اضافة للمفضلة
آفة الحزن و الاكتئاب
1891 زائر
25-02-2014
الشيخ عبدالمحسن القاضي

آفة الحزن و الاكتئاب

الحمد لله شرح بفضله صدور أهل الإيمان بالهدى،وأضل من شاء بعدله وحكمته فلن تجد له ولياً مرشداً وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً،وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه نجوم الهدى ة من تبعهم بإحسان وسار على نهجهم واقتدى

أما بعد:فأوصيكم أيها الناس ونفسي بتقوى الله فإن فيها العزَّ بعد الذل،وبها الأمن بعد الخوف.. وتعالوا لنتكلم عن موضوع مهم يخصُّ كثيراً من الناس في مجتمعاتنا..

عباد الله..في زمنٍ بلغت الحضارة المادية والاختراعات الطبية العلمية أوجها وكان يفترض بها أن تملك الحلول لجميع الأزمات إلا أن الفقر زاد والجهل عمّ والحروب تفاقمت وأصبحت أعلى البلاد دخلاً للفرد أعلاها بنسبة الانتحار وصرنا نسمع عن حالاتٍ نفسيةٍ غريبةٍ وجرائم شنيعةٍ في مجتمعاتنا لم نكن نعلنها أو نعرف بها حتى وُصف هذا العصر بأمواله وسرعة اتصاله وكثرة ترفيهه بعصر الحزن والقلق والاكتئاب. الحزن والاكتئاب ـ عباد الله ـ هما آفة العصر المدمرة، وهما أوسع الآفات النفسية انتشاراً في العالم، وأكثرها لدى الناس إلا ما شاء الله، وهي لا تزال في ازدياد ملحوظ كلما ازدادت الإصابة بها فهما يجعلان الحياة موتاً،والدنيا نكداً وهماً،واللذة تعاسة والأرض الواسعة ضيقة بما رحبت وصرنا نسمع أعراض الحزن والاكتئاب والهم والكدر والملل وأمراض ضيق الصدر والعزلة عن الناس وقطع الصلة بالله وضعف العبادة نسأل الله العافية والسلامة والشفاء لمن ابتلي.ثم إن المترقب لآخر الإحصاءات العالمية ليجد أن عشرةً بالمائة من سكان العالم يعانون من آفة الحزن والاكتئاب،بما في ذلكم بلاد المسلمين،وهذا يعني بداهة وجود مئات الملايين من البشر في معاناة مع هذا الواقع المرير،وقد أسفرت هذه الإحصاءات أيضاً عن أن الأجيال التي وُلدت في هذه العقود الأخيرة يبدأ عندها هذا الحزن والاكتئاب في سنٍّ أصغر وبمعدلات أكبر، نظراً للعوامل الاجتماعية المؤثرة،كما وُجد أن هذا الداء ينتشر بشكل عام بين الإناث أكثر من انتشاره بين الذكور بنسبةٍ تصل إلى الضعف تقريباً،وذلك بسبب فقدان وانحراف الوظيفة الحقيقية للمرأة،وتحميلها ما لا تطيق من أعباءَ حياتية أودت بها إلى ترك بيتها،والزجّ بطفلها بين أحضان الخادمات وعقول المربِّيات الأجنبيات.بل لقد بلغت حالات الانتحار بسبب الحزن والاكتئاب الشديد ما يزيد على ثمانية مليون شخص في العالم كل عام أو أكثر،ناهيكم عن كون ثمانين بالمائة من المصابين بهذا المرض لا يذهبون إلى الأطباء، ولا يكشفون عن حقيقة حالهم، وهنا مكمَن العجب ولقد رأينا ظاهرة الحزن والاكتئاب منتشرة في مجتمعنا بعد عدد من النكسات المادية على وجه الخصوص .

إن هذه الظاهرة ـ عباد الله ـ ليست وليدةَ هذا العصر وإن هي زادت فيه،ولا هي من الأدواء التي لا يُعرف لها ما يعالجها،أو يزيل عُمقَ وجودها في المجتمعات،كلاَّ بل هي ظاهرة مرهونة بمدى انغماس الناس في متاع الحياة الدنيا وسيطرة النظرة المادية عليهم ولعل من أسباب انتشار ظاهرة الكآبة ضغوط الحياة وإيقاعها السريع وتعطيل الفطرة السليمة وغياب الاستقرار الأسري مما ينميها وكذلك تهميش الدين بكآفة عباداته..من أسبابها أيضاً تفاوتُ المجتمعات في مدى إيمانها بالله وتطبيقها لشرعه والإيمان بالقدر خيره وشره ثم في استقامة الأمن والإعلام والتعليم واستقرار العدل والمساواة والمحبة، والبعد عن الأثرة وحب الذات وهلمَّ جرا ولقد سيطرت هذه الظاهرة سيطرةً مزدوجةً على اهتمامات وأبحاث الكاتبين عنها للبحث عن حلول لها بين الطب الشرعي والطب النفسي..

عباد الله،الحزنُ في لغة العرب مأخوذ من الحَزَن وهو الاغتمام، يقولون: حَزِن الرجل إذا اغتمّ واشتد همُّه،وقد قال ابن القيم رحمه الله:"أربعةٌ تهدمُ البدن:"الهمُّ والحزن والجوع والسهر".

وكثرةُ الحزنِ سببٌ لضعف البدن وهو مرتهن بالبلاء ولم يرد الحزنُ في القرآن إلا منهياً عنهوَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُواوقوله وَلا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْوقوله لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا وقوله وَلا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْوسببُ النهي عن الحزن أنه لا مصلحةَ فيه للقلب بل هو أحبُّ شيءٍ للشيطانإِنَّمَا النَّجْوَى مِنْ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئاً إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ فمن ابتلي بشيءٍ من الحزن فلا عيبَ في مراجعةِ طبيبٍ نفسي ثقة وصاحب دينٍ و مشاورته في مثل هذه الأمور التي يمكن بفضل الله القضاء عليها في بدايتها.

وإن الفهمَ الصحيحَ في التعاملِ مع الحزنِ والاكتئابِ من خلال الإيمانِ والدينِ الصحيح هو المطلوبُ إذا ينحصرُ التعاملُ مع الأحزان عندَ البعضِ في العويلِ والانتحارِ والمصحاتِ وإدمانِ العقاقير والمخدراتِ أو اللهوِ الباطلِ بالمعازفِ والغناءِ ولابدَّ أن نعلم أن علاجَ الحزنِ والاكتئابِ مع العلاجِ الطبي المناسب عبر جوانب إيمانية من كتاب الله وسنة نبيه .

وإذا قد عرفنا صورة هذه الأزمة،فما أسبابُها الظاهرة؟وما علاجُها المرجو؟فهناكَ مسبباتٌ طبيةٌ بحتة،لا يمكنُ تجاهلُها،مثل كثرة تعاطي الأدوية والعقاقير التي تؤدي بدورها إلى تغيّرات كيميائية في الدماغ.ومن ذلك أيضاً تعاطي المخدرات والمسكرات المؤدية إلى الإدمان المروِّع والإحساسُ بأنَّ الحياة لا شيء بدونها.ومن ذلك العوامل الوراثية وبعض الأمراض العضوية أو العين والحسد نسأل الله السلامة والعافية..

وهناك أسبابٌ تكلَّم عنها القرآن الكريم من أنَّ خواء القلب من ذكر الله ويُبس اللسان منه أمارةٌ من أماراتِ الضيق والنكدِ والحزن:وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِى فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ ٱلْقِيـٰمَةِ أَعْمَىٰجاء في السنة قوله:((إذا كثُرت ذنوبُ العبدِ ولم يكنْ له ما يُكفِّرها من العمل ابتلاهُ الله عزَّ وجل بالحَزن ليُكفِّرَها عنه)) رواه أحمد

ومن أسبابِ ذلك أيضاً قلقُ كثيرٍ من الناس وخواءُ أفئدتِهم من الإيمان بالله وبقضائه وقدره، وفزعهم من المستقبل المجهول،والشعورُ بالوهن عن حمل المصائب وتحمُّلِ المشاقِ،فتجدُ أمثال هؤلاء قوماً يفرَقُون، لو يجدون ملجأً أو مغارات أو مُدَّخلا لولَّوا إليه وهم يجمحون فينعزل عن الناس انعزالاً مذموماً.

ومن أسباب ذلك ـ عبادَ الله ـ إجلابُ الشيطانِ بخيلهِ ورجلهِ على ابنِ آدم فيوسوسُ إليه ليخنس، ويقذفُ في قلبهِ الحُزنَ والكآبةَ من خلال تشويشه بكمّ هائل من الأحلام والرؤى والكوابيس الشيطانية في المنام،حتى تصبحَ في حياةِ الفردِ هاجساً مُقلقاً عندَ كلِّ غمضة عين. ولذلك يُصاب المكتئِب بالأَرق المزمن وقلَّةَ النوم، وقد صحَّ عندَ مسلم أن النبيذكرَ نوعاً من الرؤى وهي التي تكونُ تحزيناً من الشيطان يُحزِنُ بها ابنَ آدم وهذا ما رأيناه حصلَ في مجتمعِنا وغيرها من المجتمعات عند النكسات المالية في الأسهم والتجارات والبورصات أو بعولهم بتفسير الأحلام عند كل أحد خصوصاً النساء..

وسببٌ آخر من أسباب هذه الأزمة يبرز من خلال كثرة الديون مع العجز والكسل عن إيفائها، أو الجبنِ والبخل الذي يُصيبُ المرء فالكرم سببٌ للسعادة روى أبو داود في سننه أن النبيَّدخل المسجدَ ذات يوم فإذا هو برجل من الأنصار يُقالُ له أبو أمامة، فقال:((يا أبا أمامة،ما لي أراك جالساً في المسجد في غير وقت الصلاة؟!))قال: همومٌ لَزِمَتْني وديونٌ يا رسول الله،قال:((أفلا أُعلِّمُك كلاماً إِذا قُلتَه أذهبَ الله همَّك وقَضَى عنك دينك؟!)) قال: بلى يا رسول الله،قال:((قل إذا أصبحتَ وإذا أَمسيت:اللهم إني أعوذ بك من الهمِّ والحُزن،وأعوذُ بك من العجزِ والكسل،وأعوذُ بك من الجبنِ والبُخل،وأعوذُ بكَ من غلبةِ الديْنِ وقَهْر الرجال))،قال أبو أمامة:ففعلتُ ذلك، فأذهب الله همي،وقضى عني ديني

هذه بعض الأسباب لا كلُّها،وقد رأينا صلتَها الوثيقة بما جاء التحذيرُ عنه في ملتنا السمحة. في حينِ أن أهمّ سببٍ لحصولِ الكآبةِ والحزنِ هو البعدُ عن هدايةِ الله والاستقامةُ على طريقة والتعلقُ بالأسباب الدنيوية بعيداً عن مُسبِّبها سبحانه،ومن تعلَّق شيئا فقد وُكل إليه، ومن وُكل إلى غيرِ الله فقد وُكل إلى ضيعة وخراب، فَمَن يُرِدِ ٱللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلَـٰمِ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِى ٱلسَّمَاء كَذٰلِكَ يَجْعَلُ ٱللَّهُ ٱلرّجْسَ عَلَى ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ

ومما يساعد على نبذ الكآبة والحزن القيام بعزائم الأمور والحذر من متاع الدنيا وزينتها؛فبمثل ذلك يكون الانشراحُ والطمأنينة،ويزولُ الضيقُ والضنك،يقول:((عليكم بالجهاد فإنه باب من أبواب الجنة، يدفع الله به عن النفوس الهمَّ والغم))أخرجه الطبراني وصدق الله إذ يقول:قَـٰتِلُوهُمْ يُعَذّبْهُمُ ٱللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَوالجهاد الذي فيه العزة والانشراح له أنواع كثيرة منه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والحرص على العلم الشرعي النافع والدعوة إلى الله وإغاثة اللهفان وخدمة المجتمع.

ودواءٌ آخرُ للحزن والاكتئاب ـ عباد الله ـ يكمُن في الموقفِ الصحيح مع القضاءِ والقدرِ،وبلوغِ منزلة إيمان العبد بأنَّ ما أصابه لم يكن ليخطئه،وما أخطأه لم يكن ليصيبه،وأن الأمور بيد الله مقاديرها،وأن الأرزاقَ مقسومةٌُ والآجالُ محتومة،وأن نفساً لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها فالمرءُ يتوكِّلُ على ربِّه دون توتُّر ولا ريبة ولا قلق؛إذ بمثل هذا يستقبلُ الدنيا بشجاعةٍ ويقين،ومن الأدويةِ ـ عبادَ الله ـ تحقيقُ الرضا عن الله سبحانه،فمن قلَّ رضاهُ عن الله صار مرتعاً للأوهام والأحزان والأدواء،وقد سُئل الحسن البصري رحمه الله:"من أين أُتي هذا الخلق؟-أي الهم والحزن-فقال:من قلة الرِّضا عن الله".ونقل أبو حاتم البستي عن بعض السلف قوله:"لا أعلم درجةً أشرف ولا أرفعُ من الرضا،وهو رأس المحبة،ولذلك دعا به زكريا لولده فقال:وَٱجْعَلْهُ رَبّ رَضِيّاًومن الرضا القناعة فهي كنزٌ لا يفنى وارض بما قسم الله لك تكن أسعد الناس..والرضا عن الله لا يكون إلا باستحضار العبد لحكمة الله في الأقدار،وأنه لا يعطي ولا يمنع إلا لحكمة بالغة مما يهوّن على المرء ما يلاقيه من المصائب والأقدار المؤلمة،بل حتى في حال الفرح كما قال سليمان u:هَـٰذَا مِن فَضْلِ رَبّى لِيَبْلُوَنِى أَءشْكُرُ أَمْ أَكْفُر

ويدلُّ لذلك قولهحين وفاة ابنه إبراهيم:((إن العينَ لتدمع وإن القلبَ ليحزن،ولا نقولُ إلا ما يرضي الرب،ولولا أنه وعدٌ صادق وموعود جامع وأن الآخر منا يتبع الأول لوجدنا عليك ـ يا إبراهيم ـ وجداً،وإنا بك ـ يا إبراهيمُ ـ لمحزونون)) رواه البيهقي وابن ماجه فهويعني بذلك: لولا أنه يعلم حكمةَ الله في قبضه إليه لحزن عليه حزنا شديداً.

ومن الأدوية أيضاً كثرةُ التسبيح والسجود والعباد:وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ فَسَبّحْ بِحَمْدِ رَبّكَ وَكُنْ مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ وَٱعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ ٱلْيَقِينُوقد كان إذا حَزَبه أمرٌ فَزِعَ إلى الصلاة،وكان يقول صلوات الله وسلامه عليه:((من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا، ورَزَقَه من حيثُ لا يحتسب))

ومن الأدوية كذلك ما يُسمّى بالتلبينة،وهي طعام يُصنعُ من حساء،من دقيق أو نخالة، ويُجعلُ فيه عسل أو لبن أو كلاهما،لما رواه البخاري ومسلم من حديثِ عائشةَ رضيَ الله عنها أن النبيقال: ((إن التلبينة تُجمُّ فؤاد المريض وتذهب ببعض الحزن))وقوله :((تَجمُّ فؤادَ المريض))أي:تُريحُه. ثم نختم ـ أخوتي ـ هذه الأدوية بوصية النبيفيما رواه أحمد في مسنده أن النبيقال:((ما قال عبد قط إذا أصابه همٌّ وحزن:اللهمَّ إني عبدُك وابنُ عبدك وابن أمتك،ناصيتي بيدك،ماضٍ فيّ حكمك،عدلٌ في قضاؤك،أسألك بكل اسم هو لك،سَميت به نفسَك،أو أنزلتَه في كتابك،أو علَّمته أحداً من خلقك،أو استأثرت به في علم الغيب عندك،أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي،ونور صدري،وجلاء حزني،وذهاب همي،إلا أذهب الله عز وجل همه،وأبدله مكان حزنه فرحاً))،قالوا: يا رسول الله،ينبغي لنا أن نتعلم هؤلاء الكلمات،قال:((أجل، ينبغي لمن سَمِعَهُنَّ أن يتعلمهن))هذه بعض الأدوية الناجعة للحزن والاكتئاب ولعلنا في جمعتنا القادمة بإذن الله أن نتحدث عن السعادة وأسبابها..نسأل الله جل وعلا أن ينجينا من الهم والحزن ويسعد قلوبنا بطاعته..اللهم إنا نعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل ومن ضلع الدين وقهر الرجال..

   طباعة 
1 صوت
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
  أدخل الكود
روابط ذات صلة
المادة السابق
المواد المتشابهة المادة التالي
جديد المواد
حسن التبعل - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
الجمعة - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
النبي الأمي صلى الله عليه وسلم - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
كورونا واستقبال رمضان - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي