• منصة الاعتقاد
الطحاوية
الطحاوية
  طباعة اضافة للمفضلة
ما الحل في مشكلة زوجية سببها جلوس امرأتين بجوار الزوج السائق لباص توصيل مدارس؟
1320 زائر
31-08-2013
د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي
السؤال كامل
صديقي لدية باص ركاب (16راكباً ) وعمرة 34سنة وقد أكرمة الله وتزوج منذو حوالي شهر فقط ، و هو متعاقد مع مدرسة لتوصيل طلاب اطفال من المدرسة الى بيوتهم صباحاً ، وفي فترة المساء يعمل يعمل مع جمعيات دعوية بتوصيل النساء الى ندوات دعوية والى محاضرات دينية (متوسط اعمارهن مابين 20-40)، ويقوم بتوصيلهن بمفردة بدون اي محرم لهن وأعادتهن الى بيوتهن ،،،،، النقطة التي اريد ان اوضحها والتي اريد الرائي او الفتوى هو ان انة أحياناً تمتلىء الكراسي الخلفية للباص و تركب أمرءتان بجوارة في كراسي مقدمةالباص وهو اجنبي عليهن طبعاً كما ذكرت اعلاه ، وليس بينة وبينهن اي فاصل او قاطع ، و بفعل حركات وملفات الشوارع والمرور لا يستطيع فعلاً ان يغض بصرة عن نظرات لتلك المرءتان او لجزء من اجسامهن ، ووعندما علمت زوجتة بذلك تشاجرا على جلوس امرءتان بجواره وهو ليس بمحرمهن وهن لا يحلن له ،،، فصديقي يعتقد ان جلوسهن وهن اكثر من أمرءاءة ليس بحرام وانه بحسن نية ، فهو يسأل هل كان اثماً بالسماح لهن بالقعود بجوارة ، و هل يواصل في ذلك رغم ان ذلك يسبب مشكله وزعل لزوجتة ، ام انه لا يسمح لهن بالركوب بجوارة ويعتذر لهن على اساس انه لا يجوز لهن ذلك ودرءاً لمشاكل بينه وزوجتة
جواب السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

جلوس امرأة أجنبية إلى جوار الرجل، ليس بينها وبينه حاجز، من أعظم أسباب الفتنة، لما يحصل من الاحتكاك، والنظر، وربما وجد شيئا من طيبها، وإن لم يكن ذلك مقصوداً من الطرفين، لكن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، والنفس أمارة بالسوء. فالواجب عليه أن يعتذر من ركوب أجنبية إلى جواره أو يصطحب أحدا من محارمه لتكون بينه وبين الأجنبية منه، سداً لباب الفتنة وتزيين الشيطان. وهذا من شكر النعمة على أن هيء الله مصدر رزق، فلا يفسده بالطمع والتساهل.

كتبه: فضيلة الشيخ د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
  أدخل الكود