• منصة الاعتقاد
  طباعة اضافة للمفضلة
برنامج القراءة الجادة
6542 زائر
26-05-2013
تميم بن عبد العزيز القاضي

---

اضغط هنا لتحميل البرنامج

برنامج القراءة الجادَّة.

رؤية مقترحة لمشروع:

برنامج القراءة الجادَّة

-فكرة البرنامج.

البرنامج عبارة عن دورة في تنمية مهارة القراءة، يبدأ البرنامج بمرحلة تنظيرية، لمدة يوم أو يومين، يتعلم الطالب فيها منهجية القراءة الجادة، والأساليب المثلى للقراءة، ثم ينتقل إلى الجانب التطبيقي، وذلك في فترة محدَّدة(2-4أسابيع مثلاً)، حيث يبدأ الطالب بقراءة مجموعة من الكتب قد حددت مسبقاً، فيقرأها قراءة فردية، ولكن في مكان إقامة الدورة، مراعياً ما تلقاه في الجانب التنظيري من أساليب، مع متابعة حضوره ومقدار تقدمه في القراءة، كمًّا وكيفاً، مع ما يلزم تلك المتابعة من نظام للتحضير، وجلساتٍ للمدارسة، وحوافز مشجعة.

-الهدف الأساسي من البرنامج:

بناء عادة القراءة الجادة الفردية المثمرة، بتنمية الرغبة والمحبة للقراءة عند المتلقي، وتكون الدافع الذاتي لديه، وتربيته على المصابرة والجَلَد في جرد الكتب العلمية، مع التدريب على استعمال الأساليب المثلى للتعامل مع الكتاب، وتجنب العادات السيئة أثناء القراءة، وتنمية ملكة الاستيعاب والفهم العميق والنقد الموضوعي للمادة العلمية.

فالهدف الأساسي جامع بين عناصر ثلاثة:

أ- تربية سلوكية(بتكوين الرغبة والدافع الذاتي، والمصابرة على القراءة، لتكون متعةً للقاري).

ب- مهارة علمية(باستخدام الأساليب المثلى، وتجنب العادات السيئة أثناء القراءة).

ج-مَلَكَة علمية ذهنية(بالتدبر والتحليل لما قرأه).

الوسائل التي يُتَوصَّل من خلالها لتحقيق الأهداف تجمع بين جانبين:

1-الجانب التنظيري: بشرح أساليب القراءة الجادة وأهدافها وطرقها، من خلال دورة قصيرة في بداية البرنامج.

2-والجانب التطبيقي: بمساعدة المتلقي على تطبيق تلك الأساليب، بالشروع في القراءة المستمرة لساعات متعددة متوالية كل يوم، في جوٍّ جماعي تعاوني، مستمر لعدة أسابيع، في أحد المكتبات العامة، وبإشرافٍ ومتابعة من طلبة علم ومختصين.

- الأهداف الفرعية للبرنامج.

1-كسر الحاجز وإزالة الهيبة بين طلاب العلم وكتب العلم الكبار، بإكسابهم صفة الصبر والجلوس المتواصل للقراءة الجادة لوحدهم.

2- ترسيخ الطرق العملية الإجرائية للقراءة الجادة في واقع طالب العلم، بإيصالها له تنظيراً، ومتابعته عليها تطبيقاً.

3-إكساب الطالب المَلَكات العقلية التحليلية والاستنباطية للمادة المقروءة، ثم ملكة الحوار والنقاش والنقد من خلال جلسات النقاش، ومكلة القدرة على التعبير عن الرأي.

4-أن يستكمل طالب العلم أركان العلم الثلاثة(الحفظ-الدرس-القراءة) بمنهجية ومتابعة، حيث إن غالب الدورات والبرامج العلمية تركز على الأول والثاني دون الثالث.

5-إيجاد جوٍّ علمي، جامعٍ بين التلقي الفردي، والتعاون الجماعي على القراءة المستمرة، والإشراف والمتابعة على جودة التلقي والتحصيل، وطاردٍ للملل الملاحق لكثير من القراء.

6-مساعدة الطالب على أن ينظم وقته، ويدير نفسه بنفسه، في مستقبل عمره وتلقيه العلمي، حيث إن هذه الدورة تمثل قنطرة بين التربية الجماعية والفردية(في مجال القراءة وطلب العلم).

7- بناء حلقات وصل بين طلاب العلم والمكتبات العلمية العامة في البلد.

   طباعة 
10 صوت
روابط ذات صلة
البرنامج السابق
البرامج المتشابهة البرنامج التالي