• منصة الاعتقاد
  طباعة اضافة للمفضلة
يؤنبها ضميرها على التقصير، ومع ذلك تشعر بالكسل والخمول
905 زائر
15-01-2013
السؤال كامل
مقصرة في واجباتي الدينية وعذاب الضمير يلاحقني ومع ذلك أرى نفسي مكتفه عن التحرك وشيء ما يربطني للعودة والالتزام وإقامة فروضي رغم أني ابكي يوميا على ما أنا أصبحت عليه لكن لا اعرف كيف أصبحت كذلك وما المانع الذي يربطني عن تصليح وتقويم نفسي هناك شيء يربطني وكسل وخمود قد عمَ على كامل جسدي ما الحل أرشدوني أثابكم الله
جواب السؤال

هذا الشعور بتأنيب الضمير، والندم، شعور إيجابي يدل على حياة في القلب، فينبغي لك أن تذكي هذه الجذوة الإيمانية، لتصبح ناراً تحرق الشهوات، ونوراً يكتسح ظلمات الشبهات. وعليك أن تسألي الله العون والثبات .فعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِيَدِهِ، وَقَالَ: ( يَا مُعَاذُ! وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ، فَقَالَ: أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ: لَا تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ تَقُولُ اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ)رواه أبو داود، والنسائي وأحمد.وعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَاأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْكَسَلِ وَالْهَرَمِ وَالْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ وَمِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ وَمِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْغِنَى وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْفَقْرِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ اللَّهُمَّ اغْسِلْ عَنِّي خَطَايَايَ بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ وَنَقِّ قَلْبِي مِنْ الْخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الْأَبْيَضَ مِنْ الدَّنَسِ وَبَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ) رواه البخاري.

كتبه: فضيلة الشيخ د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

جواب السؤال صوتي
   طباعة 
والخمول , يؤنبها , بالكسل , ضميرها , على , لكنها , تشعر , التقصير،
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
  أدخل الكود