مسابقة مجالس شهر رمضان 1443
  طباعة اضافة للمفضلة
رسالة إلى معلم
491 زائر
20-01-2022
أ.د. أحمد القاضي



رسالة إلى معلم

هنيئًا لك هذا المقام الشريف، الذي أقامك الله فيه، لتكون معلم خير، تسير على خطى الأنبياء والعلماء والهداة؛ تفتق الأسماع، وتجري الألسنة، وتنير العقول، وتحيي القلوب بالنافع المفيد؛ فكن ناصحًا أمينًا، وأخلص نيتك، واستعن بالله ولا تعجز؛ فقد أسلم الناس إليك فلذات أكبادهم، وائتمنوك على أغلى ما يملكون.

وتذكر أولئك المعلمين الأماجد، الذين تركوا بصماتهم على صفحة حياتك وكانوا سببًا في نجاحك؛ فبهداهم اقتده، وانسج على منوالهم، وتذكر أيضًا أولئك المدرسين الذين لم يوفقوا في مهمتهم، وتركوا أثرًا سيئًا في نفسك، واحذر أن تقع فيما وقعوا فيه؛ من الإهمال والتقصير.

استفرغ وسعك في إيصال العلم للمتعلمين، واجتهد في تقريبه لهم بمختلف الوسائل، واحتمل بلادة بعضهم وضعف مداركه وسوء طبعه، ولا تتشاغل بأمر خارج؛ فزمن الحصة أمانة بين يديك؛ فلا تهدره بما لا يفيد، وتفنن في طرائق التدريس ما بين إلقاء ومناقشة وقراءة تطبيق.

المعلم قدوة؛ تشرئب إليه الأعناق، وتلحظه النواظر؛ فكن مرآة صادقة للعلم الذي تحمله، وانقش في عقول طلابك المعاني الرفيعة، وقُدهم، بسلك من حرير، إلى الأخلاق الكريمة. والتمس هدي النبي في حسن التعليم، ويسره ولطفه وبيانه ورفقه؛ كما قال أحد أصحابه:(ما رَأَيْتُ مُعَلِّمًا قَبْلَهُ ولَا بَعْدَهُ أحْسَنَ تَعْلِيمًا منه، فَوَاللَّهِ، ما كَهَرَنِي ولَا ضَرَبَنِي ولَا شَتَمَنِي)، رواه مسلم، وأبقِ بينك وبين طلابك مودة وإلفة؛ فإن الجفاء والشدة عائقان دون قبول العلم والتوجيه، واحرص على تسوية الخلافات الطارئة، وتنقية النفوس من العتب والشحناء .

وأخيرًا، احتسب على الله جميع ما تبذل، ولا تنتظر ثناء المدير أو العميد أو الطلاب أو الناس؛ فإن التعليم يشبه بعض العبادات التي لا يطلع عليها إلا الله؛ فيجزي عليها جزاءً موفورًا. وفقك الله.

كتبه

أ.د. أحمد القاضي

   طباعة 
1 صوت
رسالة , معلم , إلى
« إضافة تعليق »
إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
  أدخل الكود
جديد المواد
رسالة إلى إمام التراويح - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى صائم - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى خطيب - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى إمام - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي
رسالة إلى زوج - بقلم المشرف العام أ.د. أحمد بن عبدالرحمن القاضي